DE
Newsletter
المركز الألماني العربي للأبحاث والدراسات الإعلامية

ماتت أوروبا عاشت أوروبا ... قوة عالمية عظمى لا بد لها من اكتشاف ذاتها مجددا

شكلت أوروبا الأمل الكبير لسكانها حيث ارتبطت بسيادة عهد طويل من السلام والرفاهية. فبعد أزمات كثيرة يبدو أن هذا العهد بدأ بالتلاشي إلى حد ما. ويرى الكثير من المواطنين الأوروبيين أن الاتحاد الأوروبي تحول إلى وحش بيروقراطي ضخم. لكن الكاتب يدعو إلى عدم الشعور بخيبة أمل أو غضب. فالمهمة تكمن في الاستمرار بصورة نشطة في تجربة توحيد أوروبا. ويؤكد الكاتب أن السيادة الموزعة للدول والشعوب ليست مصدر ضعف بل قوة وأن التنوع ليس مصدر تجزئة بل مصدر تقارب ووحدة.

من هنا يدعو شميد إلى وحدة أوروبية بمسارات وسرعات مختلفة وأوروبا أكثر ليبرالية وانفتاحا على مواجهة النزاعات الكونية. فالاتحاد الأوروبي برأيه سيتجاوز الدولة القومية بدون أن ينزع عن مواطنيه هوياتهم المحلية الوطنية